أفضل أنواع الكارنتين بالتفصيل

أفضل أنواع الكارنتين

ماهي أفضل أنواع الكارنتين وكيف يمكنني أن أعرف النوع المناسب لي و ماهو المكمل الأفضل الذي يحتوي على هذا النوع ؟

الكارنتين أو l-carnitine هو أحد مشتقات الأحماض الأمينية، الذي يلعب دورًا مهمًا في الجسم بقيامه بمختلف الوظائف الهامة. يتم انتاج هذا العنصر بشكل طبيعي في الجسم بوجود الحمض الأميني ليسين و ميثيونين. ومن أجل انتاج كمية كافية يجب أيضا تواجد الفيتامين سي بكمية كافية.

تكون كميات الكارنتين المنتجة طبيعيًا عند الشخص السليم كافية في الغالب. رغم ذلك، إلا أن البعض قد يعاني من مشاكل وراثية أو مشاكل صحية تعيق انتاج الكمية الكافية من l carnitine. قد تصبح هذه الفئة مجبرة على استهلاك الكارنيتين من مصادر خارجية، على سبيل المثال من الأطعمة الحيوانية مثل اللحوم أو الأسماك، بالإضافة الى المكملات الغذائية التي قد تكون حلًا من الحلول للتحصل على الكمية الكافية من الكارنيتين.

تبحث فئة أخرى عن استخدام مكملات الكارنتين لأغراض أخرى لا يكون سببها المرض. على سبيل المثال استخدام الكارنتين للتخسيس أو استخدامه لتعزيز الأداء الرياضي، أو حتى استخدامه لزيادة عدد الحيوانات المنوية و تحسين أداء الدماغ و الخلايا العصبية بشكل عام.

في هذا المقال سوف نتحدث عن أفضل أنواع الكارنتين حسب الاحتياج الشخصي المناسب لكل غرض من الأغراض السابقة. بالإضافة الى بعض النقاط المهمة التي يجب عليك معرفتها.

ماهو الكارنتين

ال كارنتين أو l carnitine هو أحد مشتقات الأحماض الأمينية التي تعمل على نقل الأحماض الدهنية الى خلايا الميتوكوندريا. تعمل هذه الخلايا على حرق هذه الاحماض من أجل الحصول على طاقة و استخدامها في النشاطات اليومية المختلفة (المصدر).

يمكن للجسم أن ينتج الكارنيتين من الأحماض الأمينية ليسين و ميثيونين، ولكي ينتجها جسمك بكميات كافية تحتاج أيضًا الى الكثير من فيتامين سي (المصدر).

فئة كبيرة من الأشخاص الذين يبحثون عن أفضل أنواع الكارنتين هم فئة في الغالب تريد التخسيس وزيادة معدل النشاط اليومي ثم تليها الفئة التي تهدف الى زيادة عدد الحيوانات المنوية أو تعزيز صحة الخلايا العصبية بشكل عام.

لكن، هل صحيح أن الكارنيتين قد يساعد في مثل هذه الأغراض ؟.

أنواع الكارنتين

إل كارنتين l-carnitine هو الشكل النشط بيولوجيًا والذي يوجد في الجسم و الأطعمة الأخرى و المكملات الغذائية. سنذكر فيما يلي عدة أنواع أخرى من الكارنيتين :

  • D- carnitine: يسبب هذا الشكل الغير نشط نقص الكارنتين في جسمك عن طريق تثبيط امتصاص الأشكال و الأنواع الأخرى الأكثر فائدة، على سبيل المثال، تثبيط امتصاص l-carnitine (المصدر).
  • Acetyl-L-carnitine: يسمى كذلك بـ ALCAR، لكن في الوطن العربي قد تجد الاسم الشائع هو استيل الكارنتين، قد يكون هذا الشكل أكثر فاعلية للدماغ، حيث تشير الدراسات الى أنه بامكانه أن يقدم افادة للأشخاص المصابين بأمراض التنكس العصبي (المصدر).
  • Propionyl-L-carnitine: يعتبر هذا النوع من الكارنيتين مناسبًا لمشاكل الدورة الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم و الى غيرها من مشاكل الدورة الدموية الأخرى. قد يزيد هذا العنصر من انتاج أكسيد النيتريك، وهذا الأخير يحسن من تدفق الدم الى الخلايا (المصدر).
  • L-carnitine L-tartrate: يضاف في الغالب الى المكملات الغذائية الرياضية بسبب معدل امتصاصه السريع. قد يساعد هذا النوع في التخلص من آلام العضلات و التسريع من عملية الاستشفاء العضلي (المصدر).

بالنسبة للغالبية، أفضل أنواع الكارنتين هما ال كارنيتين و أستيل ال كارنتين، حيث تعتبر هذه الأنواع أكثر فاعلية لأغراض تحسين الأداء الرياضي، أو لأغراض تحسين أداء الخلايا العصبية و الدماغ.

فاعلية الكارنتين في التخسيس

هل يمكن استخدام الكارنتين لحرق الدهون وإنقاص الوزن ؟

من النحاية النظرية، استخدام ال كارنتين كمكمل لفقدان الوزن و التخلص من الدهون أمر منطقي. نظرًا لأنه يساعد في نقل المزيد من الأحماض الدهنية الى خلايا الميتوكوندريا من أجل حرقها والحصول على طاقة. أي أن هذه الخاصية تجعلك تؤمن بأن للكارنتين قدرة على حرق المزيد من الدهون في الجسم.

لكن ليس بهذه البساطة، فجسم الانسان معقد للغاية ونتائج الدراسات التي أجريت على البشر و التي أجريت على الحيوانات مثل الفئران مختلفة و مختلطة (المصادر 1 2 3 4).

في دراسة استمرت ثمانية أسابيع على 38 امرأة تناولت الكارنتين اربع مرات في الأسبوع، لم يكن هناك فرق في فقدان الوزن بينهم و بين الذين لم يتناولوا l carnitine. علاوة على ذلك، عانى خمسة مشاركين من الغثيان و الاسهال كأعراض جانبية لهذا العنصر (المصدر).

رصدت دراسة بشرية أخرى تأثير الكارنتين على حرق الدهون الى جانب القيام بتمرين الدراجة الثابتة لمدة 90 دقيقة. أربع أسابيع من تناول ال كارنتين الى جانب هذا النشاط لم يؤدي الى زيادة في حرق الدهون (المصدر).

مع ذلك، وجدت مراجعة واحدة لتسع دراسات أجريت معظمها على الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة أو كبار السن. وجدت النتائج أن هؤلاء الأشخاص فقدوا في المتوسط 1,3 كيلو جرام من الوزن أثناء تناول الكارنيتين (المصدر).

من خلال ما سبق، يمكنك المعرفة بأن الدراسات التي أجريت لحد الآن غير كافية. لأنه لم يتم التأكيد على أن الكارنتين فعال لدى جميع الفئات العمرية. وحتى أن فاعلية الكارنتين في للتخسيس و حرق الدهون، ان وجدت فهي ليست بالفاعلية الكبيرة.

تأثير الكارنتين على وظائف الدماغ

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات، الى أن شكل الاستيل ال كارنتين قد يساعد في منع التدهور العقلي المرتبط بالعمر. بالإضافة الى تحسين القدرة على التعلم (المصدر).

تشير الدراسات البشرية الى أن تناول اسيتيل الكارنتين يوميًا يساعد في عكس التدهور في وظائف الدماغ المرتبطة بمرض الزهايمر وأمراض الدماغ الأخرى (المصدر).

تأثير الكارنتين على الأداء الرياضي

تختلط الأدلة عندما يتعلق الأمر بتأثيرات الكارنيتين على الأداء الرياضي. ومع ذلك تشير العديد من الدراسات الى فوائد خفيفة مرتبطة بجرعات أكبر و طويلة الأمد.

قد تكون فوائد الكارنتين غير مباشرة ويستغرق ظهورها أسابيع أو شهور. هذا يختلف عن المكملات الغذائية مثل الكرياتين التي يمكنها تعزيز الأداء الرياضي بشكل مباشر.

أظهرت هذه الدراسات أن الكارنيتين قد يساعد على:

  • التعافي والاستشفاء من التمارين الرياضية (المصدر).
  • زيادة ايصال الأكسجين للعضلات (المصدر).
  • القدرة على التحمل بسبب زيادة تدفق الدم و انتاج أكسيد النيتريك (المصدر).
  • التقليل من آلام العضلات بعد التمرين (المصدر).
  • انتاج خلايا الدم الحمراء التي تنقل الأكسجين الى جميع خلايا الجسم بما في ذلك العضلات (المصدر).

تأثير الكارنتين على الخصوبة

في حين أن عدد كبير من الأشخاص يستخدمون الكارنتين لغرض التخسيس وتحسين الأداء الرياضي. إلا أن الجانب الآخر الذي لا يقل أهمية عن الأغراض السابقة، هو استخدام الكارنتين لزيادة الخصوبة للرجال.

رغم أنه لا يوجد عدد كبير من الدراسات بخصوص استخدام الكارنتين لعلاج مشاكل الوظيفة الجنسية للرجال. إلا أن الدراسات التي أجريت على هذه الفئة أظهرت نتائج ايجابية على مشاكل الضعف الجنسي (المصدر).

يعتبر propionyl-L-carnitine النوع الأكثر استخدامًا في التجارب التي هدفت الى معرفة مدى فاعلية الكارنتين على الوظائف الجنسية لدى الرجال.

الآثار الجانبية للكارنتين

بالنسبة للغالبية، يعتبر تناول 2 جرام أو أقل من الكارنتين يوميًا آمن نسبيًا وخالٍ من أي آثار جانبية خطيرة.

في إحدى الدراسات، لم يعاني الأشخاص الذين تناولوا 3 جرامات من الكارنيتين يوميًا لمدة 21 يوم من أي آثار سلبية (المصدر).

في أحد المراجعات التي تم القيام بها للتأكد من سلامة l carnitine، بدت الجرعات التي تبلغ حوالي 2 جرام يوميا آمنة الاستخدام على المدى الطويل. مع ذلك، كانت هناك بعض الاثار الجانبية الخفيفة بما في ذلك الغثيان و الشعور بعدم الراحة في المعدة (المصدر).

رغم ذلك، إلا أن مكملات الكارنتين يمكنها أن ترفع من مستويات ثلاثي ميثيل أمين بمرور الوقت. ترتبط المستويات العالية من هذا العنصر بزيادة خطر الاصابة بتصلب الشرايين (المصدر).

باختصار، الجرعات التي تبلغ 2 جرام يوميًا أو أقل تبدوا آمنة الاستخدام. لكن هناك الحاجة الى دراسة سلامة مكملات الكارنتين على المدى الطويل بالخصوص.

جرعة الكارنتين

على الرغم من أن الجرعة تختلف من دراسة الى أخرى، إليك نظرة عامة عن الجرعة في كل نوع:

  • Acetyl-L-carnitine: هذا النوع هو الأفضل لصحة الدماغ و تحسين وظيفته. الجرعة محصورة بين 600 الى 2500 ملجم يوميًا.
  • L- carnitine L-tartrate: هذا الشكل هو الأكثر فاعلية لأداء التمارين الرياضية و ستجده في أغلب المكملات التي تحمل اسم l carnitine، الجرعة المنسابة محصورة بين 1000 الى 4000 ملي جرام يوميا.
  • Propionyl-L- carnitine: هذا النوع هو أفضل نوع لتحسين الدورة الدموية لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم أو الحالات الصحية ذات الصلة بهذه المشاكل. تختلف الجرعات من شخص لآخر و عادة ما تكون محصورة بين 400 و 1000 مجم في اليوم.

على الرغم من اختلاف الجرعة الموصى بها من حالة لأخرى ومن شخص لآخر، الى أنه يبدوا أن حوالي 500 الى 2000 ملجم في اليوم آمن و فعال (المصدر).

في نفس السياق، يمكن زيارة الطبيب لأخذ الجرعة المناسبة لك شخصيًا اذا أردت ذلك، خاصةً إذا كنت تعاني من أي مشاكل صحية.

أفضل أنواع الكارنتين

من خلال ما سبق يمكنك الاستنتاج بأن هناك ثلاث أنواع للكارنتين. و التي يمكن أن تكون لها فاعلية ايجابية لاستخدامها في مختلف الأغراض. وهي الاستيل ال كارنتين، ال كارنتين الذي يتواجد في الكثير من المكملات على شكل طرطرات الكارنيتين l- carnitine tartrate، بالإضافة الى بروبيونيل الكارنتين.

في باقي المقال سوف نتحدث عن أفضل أنواع الكارنتين كمكملات غذائية في كل نوع من الأنواع الثلاثة الأكثر فاعلية:

أفضل أنواع الكارنتين l-carnitine tartrate

هذا النوع موجه بشكل أكبر للأشخاص الذين يبحثون عن تعزيز الأداء الرياضي. قد تجد العديد من الشركات تزعم أن مكملها الغذائي يدعم حرق الدهون، لكن من خلال الدراسات التي تحدثنا عنها في الأعلى، سوف تستنتج لوحدك أنه ما من مكمل غذائي للكارنتين يمكنه حرق الدهون بالشكل الذي تطمح اليه. أي أن الفاعلية في حرق الدهون ستكون صغيرة.

يتواجد الكارنيتين في شكلين سائل أو شراب و كذلك على شكل حبوب أو اقراص. بخصوص أفضل أنواع الكارنتين اذا كنت تبحث عن تعزيز الاداء الرياضي مع الاستفادة من الفاعلية الصغيرة لحرق الدهون، يمكنك اختيار الأنواع الموجودة في الجدول أدناه:

أفضل أنواع الكارنتين L-carnitine tartrateشكل المكمل (شراب أو حبوب)زيارة صفحة المنتج
now foods l carnitine 1000 mgحبوبnow foods 1000 mg
now foods l carnitine 3000 mgسائلl carnitine triple strength

أفضل أنواع الكارنتين acetyl-l-carnitine

هذا النوع من مكملات الكارنتين موجه للأشخاص الذين يبحثون عن دعم صحة الدماغ والخلايا العصبية بشكل عام، يتوفر على شكل حبوب أو أقراص، والمكمل الذي أفضله ستجده في الجدول التالي:

أفضل أنواع الكارنتين acetyl l- carnitineشكل المكمل زيارة صفحة المنتج
now foods acetyl-l- carnitine 500 mgحبوبnow foods acetyl 500 mg

ملاحظة

الشراء من الروابط الموجودة في المقال يجعلك تحصل على شحن مجاني للطلبيات التي تزيد عن 20 دولار، ويجعني أكسب عمولة بسيطة أكون ممتن للغاية لها وتحفزني في الاستمرار بتقديم المزيد.

أفضل أنواع الكارنتين propionyl l- carnitine

في الحقيقة هذا النوع لا يمكن أن تجده مثل النوعين السابقين، حيث أنني بحثت مطولًا عليه في العديد من المتاجر الالكترونية التي تتعامل مع الوطن العربي، لكنني لم أجده سوى في متجر أمازون ويمكنك رؤية المنتج من هنا. صراحةً لا أعلم إذا كان متوفرًا في الصيدليات في الوطن العربي أو لا. إذا كنت مهتمًا بهذا النوع على وجه الخصوص لابد من زيارة الصيدلية القريبة منك للاستفسار عنه أو طلبه.

ملاحظة هامة

المكملات التي ذكرتها في الأعلى خاصة بشركة now foods، اكتفيت بذكر هذه المنتجات لأن الشركة غنية عن التعريف و تقوم بتحاليل مختلفة على أغلب منتجاتها، بالإضافة الى أنه يتم اختبار العديد من مكملاتها من طرف ثالث لضمان تقديم منتجات ذات جودة و ثقة.

بالإضافة الى ما سبق، الشيء الثاني الذي اعتمدت عليه في اختيار المنتجات، هو الجرعة المناسبة في كل نوع. على سبيل المثال الجرعة المناسبة في الاستيل كارنتين تبدأ من 500 ملغ. لذلك لا بد من اختيار مكمل يوفر هذه الجرعة بدلاً من اختيار مكمل يحتوي على كبسولة توفر كمية أكبر من 500 ملجم. ورغم ذلك إلا أن الاحتياج يختلف من شخص لآخر ويمكنك اختيار الشيء الأنسب لك.

الشيء الآخر الذي يجب الحديث عنه باختصار هو الفرق بين الحبوب و الشراب، من منهما أفضل ؟

المعروف عن الحبوب أنها تسبب آثار جانبية أكثر من الشراب، لكن هذا لا يعني أنها مناسبة للجميع، يمكنك اختيار نوع المكمل الذي تراه مناسبًا لك.

قد تهمك المقالات التالية:

انتقل إلى أعلى