تجربتي مع الجلوكوزامين – تجارب المستخدمين ورأي الدراسات في مكملات الجلوكوزامين

تجربتي مع الجلوكوزامين

يبحث العديد من الأشخاص عن تجارب مستخدمي الجلوكوزامين بكلمة بحث تجربتي مع الجلوكوزامين، وذلك لمعرفة رأي الأشخاص الذين قاموا بتجربة هذا النوع من المكملات مسبقًا.

يلعب الجلوكوزامين دورًا حيويًا هامًا في بناء وإصلاح الغضروف. حيث يستهك الكثير من الأشخاص هذا النوع من المكملات على أمل تعزيز صحة المفاصل.

الجلوكوزامين هو سكر طبيعي موجود في السوائل التي تفرز حول المفاصل، بالإضافة إلى أنها تتواجد كذلك في عظام الحيوانات ونخاع العظام و بعض المصادر البحرية مثل المحار و الفطريات.

تأتي أغلب مكملات الجلوكوزامين من أصداف المحار، وتتوفر أيضا مكملات أخرى تصنع في بعض المختبرات.

يعتبر الجلوكوزامين أحد أكثر المكملات الغذائية شيوعًأ بعد زيت السمك و أحماض أوميغا 3 الدهنية.

في هذه المقالة لن أتحدث عن تجربتي مع الجلوكوزامين. بل سأتحدث عن آراء و تجارب الأشخاص الذين سبق لهم و أن خاضوا تجربة مع هذا المكمل، وقاموا بتدوين ملاحظات بخصوص تجربتهم مع المنتج.

ماهو الجلوكوزامين

تأتي مكملات الجلوكوزامين في الغالب على شكل أقراص أو كبسولات، ولكنها متوفرة أيضا على شكل حقن، ومتوفرة كذلك على شكل مرهم يوضع في أماكن الألم في المفاصل.

هناك أنواع مختلفة من الجلوكوزامين، و تختلف فعاليتها من نوع لآخر حسب ما أثبتته الدراسات و الأبحاث، وتشمل هذه الأنواع:

  • كبريتات الجلوكوزامين glucosamine sulfate
  • الجلوكوزامين هيدروكلوريد glucosamine hydrochloride
  • ان-أسيتيل جلوكوزامين N-acetyl glucosamine

تجمع بعض المكملات الغذائية بين الجلوكوزامين ومكونات أخرى، مثل كبريتات الكوندرويتين و ميثيل سلفونيل ميثان المعروف باسم MSM. ورغم أن الدراسات متضاربة، إلا أنه تم الحصول على نتائج إيجابية أكثر بالنسبة للمكملات التي تحتوي على كبريتات الجلوكوزامين، أو كبريتات الجلوكوزامين مجتمعة مع الكوندرويتين، إذا أردت معرفة تفاصيل أكثر يمكنك الانتقال إلى مقالة أفضل أنواع الجلوكوزامين.

تجربتي مع الجلوكوزامين

كما قلت سابقًا فإن النقاط التالية ليست تجربتي مع الجلوكوزامين، بل هي تجارب الأشخاص الذين قاموا بتدوين ملاحظات بعد تجربة المكمل. وكانت الملاحظات و التجارب التي دونّوها مفيدةً بالنسبة للكثير من الأشخاص.

تجربتي مع الجلوكوزامين (التجربة الأولى)

يقول Jim Romo، يحتوي الجلوكوزامين والكوندرويتين على بعض الفوائد الكبيرة، رغم أنني لا أوصي بأن تفعل ما فعلته.

توقفت عن تناول جميع أدوية ارتفاع ضغط الدم والكولسترول لأنه بغض النظر عن العلامة التجارية أو الجرعة التي استخدمتها، مازلت أعاني من آلام شديدة في المفاصل والعضلات في فخذي و ظهري و ركبتي.

بالإقتران مع نمط حياة أكثر صحة، توقفت عن تنوال السكر والملح والزيت والأطعمة المصنعة، مع ممارسة الرياضة بشكل يومي على مدى خمسة أشهر. و بالطبع كنت أتناول مكمل الجلوكوزامين يوميًا، والآن أنا أشعر بتحسن مقارنة بالسنوات الماضية.

في فبراير، كنت أستند الى عكازين بسبب الألم الشديد في الركب. مع مرور الوقت تمكنت من التوقف عن استخدام العكازات و استخدمت لفات الركبة الرياضية فقط.

خلال تجربتي مع الجلوكوزامين و إعتبارًا من 31 يوليو لم أعد أستخدم لفات الركبة بعد الآن، ورغم أن الألم يأتي في بعض الأحيان. إلا أنني تخلصت من ذلك الألم المزمن الذي كان يضايقني بشكل كبير.

بالمناسبة، لم يوصني الأطباء بالتوقف عن تناول أدويتي، لكنهم لم يتمكنوا من اعطائي أي شيء لوقف ألمي وتحسين حركتي، فلم أتحسن عندما كنت أفعل ذلك بطريقتهم الخاصة (المصدر).

تجربتي مع الجلوكوزامين (التجربة الثانية)

يقول D.wilson لقد أصبت في ظهري منذ ما يقرب من 12 عام، ورفضت الجراحة بعد أن رأيت صديقي يعاني من ألم مستمر بعد هذه الجراحة.

لقد أصبت ركبتي منذ أكثر من شهرين بقليل أثناء إجرائي لتمارين اسوي القياس (Isometric exercise). وهي أحد أنواع التمارين التي تساعد على إعادة تأهيل المفاصل المصابة.

جربت اللفائف وغيرها من الوسائل الداعمة التي كان تأثيرها صغيرًا. بعد ذلك، جربت مكمل غذائي للعظام و الأنسجة والذي ساعدني كثيرًا، ولكن دون تحقيق الراحة الكاملة.

خلال تجربتي مع الجلوكوزامين عندما أظفت move free مع MSM و D3 (فيتامين د3) لمدة أسبوعين، شعرت ركبتي أنها تحسنت بشكل كبير. والآن بعد 22 يوم من استخدامي لهذا المنتج، أود أن أقول أنها تحسنت بنسبة 95% مما كانت عليه قبل الإصابة.

بالإضافة إلى ذلك، وبشكل ملحوظ تحسن أسفل ظهري بشكل كبير بعد أن كان كابوسًا بالنسبة لي، ولا أريد أن أبالغ في التفاؤل بشأن ظهري، لكنني لاحظت أنني تمكنت من الوقوف لفترات أطول دون الشعور بأي تقلصات عضلية أو آلام، لذلك آمل أن يستمر ظهري في الصمود عند اختباره تحت الضغط أو لساعات عمل طويلة (المصدر).

رأي الدراسات في مكمل الجلوكوزامين

على مدار العشرين عام الماضية، أثبتت العديد من الدراسات قدرة كبريتات الجلوكوزامين على تحسين أعراض التهاب المفاصل بشكل عام.

يوجد الآن مجموعة كبيرة و متقاربة من الأدلة العلمية التي تؤيد استخدام كبريتات الجلوكوزامين (سلفات الجلوكوزامين)، والتي تعطى بجرعة يومية من 1500 ملج، حيث أن هذه الجرعة قادرة بشكل كبير على تقليل أعراض هشاشة العظام (المصدر).

تم تجربة هذه الجرعة أيضا في دراستين مستقلتين لمنع تضييق مساحة المفصل. و التي لوحظت في المرضى الذين يعانون من التهاب مفصل الركبة الخفيف الى المتوسط.

تُرجم هذا التأثير أيضا الى انخفاض بنسبة 50% في اللجوء الى الجراحة المرتبطة بالتهاب المفاصل العظمي للأطراف السفلية. وذلك خلال فترة 5 سنوات بعد التوقف عن العلاج.

تم الحصول على بعض التناقضات بين نتائج الدراسات التي أجريت باستخدام تركيبة محمية ببراءة اختراع من كبريتات الجلوكوزامين الموزعة على أساس أنها دواء، وتلك التي استخدمت مكملات الجلوكوزامين المشتراة من الشركات العالمية و بيعها بدون وصفة طبية كمكملات غذائية (المصدر).

قد تهمك المقالات التالية:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى